Loading...

آخر المواضيع

الزيارات:

القرار

الاثنين، 30 مارس 2015

تراجعت للوراء صارخةً في هلعٍ:
- مستحيل .. هذا غير ممكن ؟! .. مستحيل .. غير ممكنٍ ..!؟
لم يفهم ما ترمي إليه .. وقف أمامها:
ـ ما هو المستحيل ؟
ـ .........؟!
ضغط على كتفيها بقوةٍ وقالَ بصوتٍ أجشَّ : 
- أنا أحبُّكِ ... 
حملقت إليه بذهولٍ لكأنَّهُ أصابَهَا بطعنَةِ خنجرٍ  
- لكنك مرتبط يا سالم .. كلانا مرتبط  ..!؟.
طأطأ رأسه إلى الأرض .. هامسها في أسىً باحت به عباراته الحزينة :
- لستُ سعيداً بزواجي ، وأنا قادرٌ على الطلاق فوراً لأتزوَّجكِ .
لفَّ المكانَ صمتٌ مخيفٌ .. فكَّر أن يعانقَهَا ، يضمَّهَا إلى صدرِهِ بحنانٍ .. لعلَّ حرارتَهُ تتسرَّبَ إليها .. غير أنَّه تمالك نفسه وهمسَ لها مجدَّداً ليكسر حاجزَ الصمتِ الصلدَ الذي يجثمُ على صدرِ اللقاءِ :
- لا تقسينَّ علي يا صبريَّة .. أنت أيضاً تحبينني .. نظراتك تؤكِّد لي ذلك .. لماذا لا تعترفين بالحقيقة ؟ لماذا تتجاهلين رغباتك الصادقة بحجَّة الارتباط بورقةٍ تافهةٍ لم تكوني تؤمنين بها يوماً..؟.
هزَّت رأسها في يأسٍ :
- أجل أحبُّك يا سالم ؛ لكنِّي لا أفكر في بناء علاقةٍ زائفَةٍ .. علاقَةٍ خادعةٍ تؤلمني .. وتشقي أقربَ الناسِ إلينا ..!
- ماذا تقصدينَ ؟  
سألها غاضباً .. قالت له:
- إنَّ زوجي وزوجتك يقهران نفسيهما من أجلنا ، ويبذلان كل ما بوسعِهما من أجل إسعادنا ، ولا يحقُّ لنا مقابلة إخلاصهما لنا بالخيانة ..!؟.
بَهُتَتِ الحياةُ أمامَهُ .. شعرَ بالعارِ .. تمنَّى لو أنَّ الأرضَ تنشقُّ وتبتلعُهُ ..  
صرخَ بصوتٍ مضطربٍ:
- أنتِ تخافينَ ذلكَ الرجلَ القبيحَ الذي تسمِّينَهُ زوجاً ..؟!
هزَّت رأسَهَا بهدوءٍ وقالت:
- لو أنك رأيت جمالَ خُلقِهِ لرأيتَ حنانَ العالمِ كلَّهُ فيهِ ..
- أنتِ مجنونةٌ .. مجنونةٌ ..
قالَها بغضبٍ عارمٍ.. قالت له:
- مجنونة بإخلاصي لزوجي ..؟ مجنونة لأنني أنكر نفسي من أجل زوجٍ يبذلُ كلَّ ما عنده لأجلي..؟!.
رمقها بحنقٍ .. نفثَ في وجهِهَا آهةً حرَّى .. ثمَّ غادرَ المكانَ وهو في أشدِّ حالاتِ الحسرةِ والندمِ .
سارَ في الشارع الكبيرِ .. خاض في زحامِ الناسِ والعرباتِ وسطَ صراخِ الباعةِ ومزاميرِ السيَّاراتِ .. وفي خلده تدور أفكارٌ كثيرةٌ تكادُ تفجِّرُ صندوقَ رأسِهِ : " ما كان يحب أن آتي إليها .. أيُّ قرارٍ أهوجَ ذاكَ الذي قادني إلى بيتها .. وأيُّ عملٍ مُشينٍ قمْتُ به من غيرِ وعي منِّي ..!؟ 

إنَّها نهايةٌ مؤسِفَةٌ لأحلامٍ ليلةِ واحدةٍ .. نهايةٌ حقيرةٌ سأخجل منها كلمَّا مرَّت بي بذاكرتي تلكَ اللحظاتُ السافرة التي قضيتها معها .. سأشعرُ تجاهَ نفسي بالاشمئزاز مدى الحياةِ ..!؟ ".

ظلَّ هائماً على وجههِ من غير هدىً ، وفي قرارةِ نفسه يشعُرُ أنَّ الناسَ كانوا يشيرونَ إليهِ باستنكارٍ للإهانةِ التي أوقعَ نفسَهُ فيها ..!.
أعلن هـــنا
أطلب الإعلان فى هذه المساحة
300x250

إحصل على تعليقات 2 التعليقات:

avatar

رائعة مدونتك وإن شاء الله أكون متابع

avatar

حكاية تختصر عذابات كثيرة لكنها انتهت بطريقة درامية عندما حكمت الأنثى عقلها وانتصرت لنفسها على عكس الرجل الذى أوقع نفسه فى إهانة كبيرة !! .

شكراً لتعليقاتكم

تبادل إعلانات