Loading...

آخر المواضيع

الزيارات:

* مدينتي البيضاء

السبت، 18 أغسطس 2012



أتلحَّفُ صوتَكَ  معزوفةً موسيقيةً
 تكسرُ عُزلَتِي وغُربَتِي الخرافيةَ
فأنعشُ ذاكرتِي
 كَمْ يشبهُكَ هذَا الجبلُ الأشمُ
بكلِّ تفاصيلِ ذكرياتِهِ وانكساراتِهِ فينَا .
فهَلْ قرأْنَا سويَّاً كلَّ اللافتاتِ المعلَّقَةِ
فِي واجهاتِ المدينةِ ؟
ومررْنَا علَى الأرصفةِ ذاتِهَا
دونَ أَنْ نلتقيَ ؟!
وهَلْ هيَ ذاتُهَا الشوارِعُ
التِي شهدَتْ جراحاتِنَا ؟
لا يزالُ الشوقُ الدفينُ
يعبُرُ إلينَا عبرَ  مواسمِ المطرِ
فأصغِ لِي
لقَدْ توسَّدْتُ الحلمَ أعواماً مِنَ القلقِ
فِي
 مخيِّلَتِي ألفُ آهٍ  وألفُ رغبةٍ
اكتبْنِي كمَا تشتهِي
فمَا عادَتْ تعنينِي الكلماتُ بدونِكَ
 ولا صخبُ هذَا الكونِ
فدَعْ كلماتِكَ تتحدْ بخيالِي
كلُّ الوجوهِ حفظتُهَا عَنْ ظهرِ قلبٍ
وبقيتَ وحدَكَ فِي قلبِي
سرّاً  يحيِّرُ نبضِي
  سرّاً أخبِّئُهُ فِي قلبِي
أخبِّئُهُ فِي كلِّ الوجوهِ العابرةِ ..
ومصادفَةً برقَتْ  عينَاكَ
فِي صباحٍ يشبِهُ وجهَ مدينتِي البيضاءَ
وكلماتُكَ التِي تشبِهُ دفءَ الشمسِ
عانقَتْ المدينةَ والقبيلةَ
التِي عرفتُهَا معَكَ .
فأمطِرْ فِي دواخلِي
تسرَّبْ فِي شرايينِي
وسِرْ بخطواتِكَ الوَجِلاتِ
فِيَّ ومنِّي ومعيَ !
تمدَّدْ انكمشْ انفجرْ
أشرِعْ كلَّ نوافذِي 
فحينَ تكونُ معِيَ
تنغمسُ البهجةُ فيَّ
أكثرَ مِنْ أيِّ وقتٍ مضَى
وكُنْ لقلبيَ الرعشةَ الأخيرةَ
 التِي  لا تستكينُ  ولا تهدأُ !!

*****
أعلن هـــنا
أطلب الإعلان فى هذه المساحة
300x250

إحصل على تعليقات 3 التعليقات:

avatar

أحسنت .. متألقة مبدعة .. قصيدة سوسة لأستاذي أحمد مصطفى أبوقعيقيص. http://abaalhasan-read.blogspot.com/2015/04/blog-post_14.html#.VVu892IgGSM

شكراً لتعليقاتكم

تبادل إعلانات