Loading...

آخر المواضيع

الزيارات:

لعبة

السبت، 12 يونيو 2010


ـ لعب معها لعبةَ الصمتِ .. هو من بدأ اللعبة أوَّلاً .. حاولتْ كثيراً أن تعرف ما بداخله فلم تنجح.
كانت تعرف أن هناك الكثيرَ منَ الخفايا بداخله يرفض أن يطلعها عليها ..
اغتاظت .. استشاطت غضباً .. حاولت أن تهزَّهُ .. تحرِّكه .. لكن ..! لا فائدة ..
كلما ازداد صمتاً اِزدادت تمرُّداً عليه .. أصبح وهو الهادئُ الصامتُ المتَّزنُ .. لا يثيره شيء .. أصبحت أمام صمته إنسانةً شرسةً ..
الآن جاء دورها في الصمت .. بل تمرُّدها على كل شيءٍ .. لن تعيد المأساة مع غيره .. لأنها لا تجيد سوى الصراحة والعفويَّة .. العفويَّة التي أصبحت مرادفة للسذاجة والبلاهة ..!

أمامها زمنٌ ليسَ فيه لها مكانٌ .. ستصمت مهما حاول الآخرون ..!؟ .
أعلن هـــنا
أطلب الإعلان فى هذه المساحة
300x250

إحصل على تعليقات 0 التعليقات:

شكراً لتعليقاتكم

تبادل إعلانات